موقع نحلة للنحالين العرب موقع نحلة للنحالين العرب موقع نحلة للنحالين العرب
   الصفحة الرئيسية           المـقـالات            أخبار النحالة            بحوث حديثة           الــصـــور            المـجـلــة   

عند مرض حضنة نحل العسل تصدر أصوات الإنذار


ترجمة الدكتور طارق مردود





لخير الطائفة، عند مرض حضنة نحل العسل تصدر أصوات الإنذار


في آلية المناعة المعروفة باسم "السلوك الصحي" ، يستطيع نحل العسل (Apis mellifera) اكتشاف وإزالة الحضنة المصابة بالطفيليات أو مسببات الأمراض. أظهرت دراسة جديدة أن جزءًا من هذه العملية يعتمد على الإشارات الكيميائية المنبعثة من الحضنة غير الصحية، وأن الحضنة القادمة من الخلايا المرباة لتكون صحية أكثر هي أكثر فاعلية في الإشارة إلى إزالتها.

تعتبر صحة الملقحات أولوية قصوى هذه الأيام، ويبدو أن الجميع يسأل "ما الذي يمكن عمله لإنقاذ النحل؟" بما أن معظم التحديات الحالية لصحة الملقحات يمكن أن تنسب إلى البشر، فهناك العديد من الأشياء التي يمكننا القيام بها، من استعادة الموائل الملقحات من خلال زرع السكان ودية الملقنين للحد من استخدامنا للمبيدات الحشرية الضارة.

هذا العمل مهم إيكولوجياً واقتصادياً، حيث أن نحل العسل هو أكثر الملقِّحات أهمية من الناحية الزراعية على مستوى العالم، حيث ساهم بأكثر من 15 مليار دولار في إنتاج المحاصيل السنوية في الولايات المتحدة وحدها. لكن نحل العسل ازدهر على الأرض لأكثر من 100 مليون سنة ، لذا ربما يجدر طرح السؤال التالي: "ما الذي يمكن لعسل النحل فعله لمساعدة أنفسهم؟"

كحشرات اجتماعية، يعيش النحل المرتبط ارتباطا وثيقا في مستعمرات مزدحمة مع اتصال جسدي متكرر، وصفة للانتشار السريع للطفيليات ومسببات الأمراض. ونتيجة لذلك ، طور نحل العسل بعض آليات المناعة الاجتماعية الرائعة، والتي تساعد على تخفيف انتشار الأمراض بين الأخوات في خلية صاخبة. إحدى هذه الآليات المناعية هي "السلوك الصحي" ، قدرة النحل البالغ على اكتشاف وإزالة الحضنة غير الصحية من الخلية. من خلال التضحية ببعض الشباب غير الصحيين، يتم تحسين صحة الخلية بشكل عام، وبالتالي احتمال بقاء الخلية.

على مدى العقود القليلة الماضية ، تم إحصاء العديد من مخزونات نحل العسل الصحي بشكل انتقائي ودراستها. ومع ذلك ، فقد ركزت الكثير من الأبحاث المتعلقة بالنظافة الشخصية على قدرات الكشف الخاصة بالنحل البالغ؛ نحن نعلم الآن أن البالغين من المخزونات الصحية هم أكثر حساسية لرواسب الحضنة المريضة من البالغين من الأسهم غير المنتخبة. ولكن هل تسهم أيضا حضنة نحل العسل (اليرقات والعذارى) في السلوك الصحي؟ قررنا لمعرفة ذلك.

في دراستنا الجديدة التي نشرت الأسبوع الماضي في مجلة الحشرات الاقتصادية، نقدم دليلاً على أن إشارات الحضنة في نحل العسل الأوروبي (Apis mellifera) تلعب دوراً هاماً في إثارة السلوك الصحي. من أجل اختبار دور الحضنة في التواصل الصحي، قمنا بقياس إزالة الحضنة التي تنتشر فيها الطفيليات، والتي تم تبنيها بين المستعمرات ذات الخلفيات التكاثرية المتميزة. لقد سمح لنا نهج التشجيع المتبادل لدينا بفصل الإسهامات النسبية لكشف الراشدين وتأشير الحضنة لسلوك النظافة.

باختصار، وجدنا أن الحضنة الموبوءة بالطفيليات من مستعمرات مختارة صحية كان من المرجح إزالتها أكثر من الحضنة من المستعمرات غير المنتخبة، بغض النظر عن المكان الذي تم تعزيز الحضنة. هذا يشير إلى أن الحضنة الصحية أكثر فعالية للإشارة إلى الإجهاد، مما تسبب في إزالة الخاصة بها لصالح الخلية. إن فكرة أن الإيثار على المستوى الفردي قد يساهم في البقاء على مستوى الخلية يتطابق مع الأدلة على قابلية الحضنة ومقاومة الطفيليات في نحل العسل الآسيوي (Apis cerana).

قد يكون لنتائج دراستنا انعكاسات كبيرة على فهمنا للتواصل داخل المستعمرات للحشرات الاجتماعية، وكذلك بالنسبة لإدارة نحل العسل واستراتيجيات التربية. على سبيل المثال، يمكن استخدام الاستجابة الصحية للفحوصات الكيميائية المصنوعة من مركبات الحضنة غير الصحية لتقدير مستوى نظافة الخلايا بشكل أكثر دقة. مثل هذه الأداة يمكن أن توجه قرارات الإدارة(على سبيل المثال، أي المستعمرات يجب أن تعالج للطفيليات؟) ويمكن استخدامها لتربية نحل العسل بمقاومة أكبر للأمراض. لا يمكن لنحل العسل الأكثر صحة هذا أن يحسّن غلة المحاصيل ومنتجات النحل فحسب، بل يقلل أيضًا من انتشار المرض من نحل العسل إلى غيرها من الملقّحات المحلية الأكثر أهمية من الناحية البيئية.

خلية النحل يمكن استخدام المركبات التي تستخدمها حضنات نحل العسل غير الصحية للإشارة إلى إزالتها كأداة للمساعدة في قياس المستوى الصحي لخلايا نحل العسل وتربية النحل بمقاومة أكبر للطفيليات ومسببات الأمراض.

وكمتابعة لهذه الدراسة، قمنا بالفعل بتحديد العديد من المواد الكيميائية الحاضنة المرتبطة بمكثفات نحل العسل. هذه المركبات قادرة على إثارة السلوك الصحي ، وتشير أحدث دراساتنا إلى أنه يمكن استخدامها لتقييم قدرة الخلية بدقة على الحد من الإصابة بالطفيليات الضارة. نحن حاليا في طور نشر هذه النتائج وتطوير أداة محسنة لتقييم واختيار عسل النحل الصحي.

أحد أهداف البحث الأساسية الخاصة بي هو تطوير حلول عملية (أي منخفضة التكلفة وسهلة الاستخدام) ومستدامة للتهديدات الصحية الحالية لنحل العسل. من خلال الاستفادة من آلية المناعة الاجتماعية التي طورها نحل العسل على مدى ملايين السنين، قد نكون قادرين فقط على مساعدة عسل النحل في مساعدة أنفسهم. وبالنسبة لنا، كأجناس شبيهة بزراعة الفلاحين، فإن نحل العسل الصحي له آثار كبيرة، من الزهرة إلى النبات وحتى الشوكة.

ENTOMOLOGY TODAY
تاريخ النشر بالموقع         16 - 10 - 2018        

مسموح النقل من الموقع شريطة ذكر الموقع والمؤلف * www.na7la.com * منذ عام 2007